" data-navigation-offset="75px" >

الأنواع الخمسة للمرشدين الذين تحتاجونهم في حياتكم

يستطيع الجميع الاستفادة من مرشد ما. فقد تبين أننا جميعاً يمكننا استخدام الأنواع الخمسة من المرشدين. (الناصحون الأفضل يمكن أن يساعدونا في التعريف والتعبير عن نداءاتنا الداخلية)، ولكن نادراً ما يقدم لكم شخص واحد كل ما تحتاجونه للنمو.

في هذه القائمة القصيرة، نعرف الأنواع الخمسة للأشخاص الذين يجب أن يكونوا ضمن محيطكم. على الأرجح أنكم تعرفونهم مسبقاً –ومن الممكن أن يغطي شخص واحد نوعين أو أكثر– ولذلك نقدم لكم هذه القائمة لاستخدامها كدليل لتعمقوا من روابطكم معهم.

تذكير صغير: يعتبر الإرشاد علاقة متبادلة –أي أنه علاقة بين البشر– وليس مجرد صفقة أو معاملة. ولذلك لا تتقدموا إلى الناس وتطلبوا منهم أن يقوموا بإرشادكم. خذوا الوقت لتطوروا اتصالاتكم الحقيقية مع أولئك الذين تقدرونهم وتهتمون لأمرهم، وتقدمون لهم العون متى استطعتم ذلك.

النوع الأول من المرشدين: الخبير بالمهنة

(إذا علمتم أنكم تريدون أن تكونوا الأفضل في مجالاتكم –سواء أكان ذلك أعظم المحررين، أم لاعبون رئيسيون في كرة القدم، أو مقاولون – اسألوا، من الشخصيات الأبرز في ذاك المجال؟) أولئك الأشخاص يمكن أن يلعبوا دور المرشدين الخاصين بكم، أشخاص قد تكدست حكمتهم على مدى سنوات من الخبرة ويمكنهم أن يقدموا النصحية فيما تريدون أن تعملوا، ويقومون بشحذ مهاراتكم. توجهوا إلى أولئك الأشخاص عندما تحتاجون النصيحة حول بدئكم بمبادرة جديدة أو حين تحتاجون أن يوجهوكم حول المكان الذي يتوجب أن تعملون فيه تالياً. (يجب أن يساعدوكم في التعرف، إدراك وشحذ قواكم تجاه الحالة الأقرب إلى الكمال قدر المستطاع).

النوع الثاني من المرشدين: أبطال قضاياكم

هؤلاء الناصحون هم أشخاص سيتكلمون عنكم أمام الآخرين، ومن المهم أن تملكوا واحداً من هؤلاء في مكان عملكم الحالي، (هؤلاء هم أشخاص يؤيدونكم ويقومون بمساندتكم). ولكنهم أكثر من مجرد معززين وداعمين– غالباً، يمكن أن يكونوا وسيلة اتصال أيضاً، كأن يقدموكم إلى أشخاص مفيدين في مجال عملكم.

النوع الثالث من المرشدين: المساعدون

اسم آخر لهذا النوع: أصدقاء عملكم المفضلين. المساعدين هم أولئك الزملاء الذين يمكنهم التحدث عنكم خلال المشاريع، ينصحونكم في الخوض مع مختلف الشخصيات في شركاتكم، ويسمعون شكواكم أثناء استراحة شرب القهوة. هذا النوع من علاقات المرشدين هو الأفضل عندما يكون الأمر أقرب إلى المعاملة بالمثل. (أنتم رفاق ملتزمون بالدعم والتعاون ومحاسبة بعضكم بعضاً. وحين تملكون مساعدين، سيتطور كل من نوعية عملكم ومستوى انخراطكم).

النوع الرابع من المرشدين: المرساة

هؤلاء الأشخاص ليس بالضرورة أن يكونوا عاملين في مجالاتكم – في الواقع، يمكن أن يكونوا أحد الأصدقاء أو أحد أفراد عائلاتكم. بينما أبطالكم يساعدونكم لتحقيق أهداف محددة في مسيرتكم المهنية، تكون مرساتكم أحد الأشخاص الأمينين الذين يقومون بنقدكم كي تتطوروا. (لا بد أننا جميعاً سنصطدم بمطبات شتى، ونخوض في خضم الشكوك في حياتنا). (لذلك نحتاج من يستطيع أن يمنحونا راحة نفسية ويساعدونا في رؤية الضوء أثناء مواجهة التحديات). لأن المرساة تحافظ على مجمل اهتماماتكم الأولى في الذهن، يمكنها أن تكون ذات بصيرة على وجه الخصوص حين يأتي الأمر إلى ترتيب الأولويات، تحقيق التوازن ما بين الحياة والعمل، وعدم خسارة رؤيتكم لقيمكم.

النوع الخامس من المرشدين: المرشد العاكس

عندما نلفظ كلمة “مرشد”، نستحضر صورة شخص أكبر أو معلم حتى، (ولكن أظن أن التوافق بينكم على نفس ذاك القدر من الأهمية). أعطوا انتباهكم للتعلم من الأشخاص الذين تنصحونهم، حتى لو أن سنوات عملهم كانت أقل من سنواتكم. بالتحدث عن تجاربهم الشخصية، (التحدث إلى من أنصحهم يمنحني الفرصة لأحصل على تقييم لأسلوبي القيادي، الانخراط مع الجيل الأصغر، والإبقاء على وجهات نظري طازجة وذو صلة).

ترجمة: أحمد سيد يوسف

المصدر

Leave a Reply