" data-navigation-offset="75px" >

الحفاظ على التركيز عند العمل من المنزل

وافق المدير على أن يقوم مارك بالعمل بعيداً عن المكتب ثلاثة أيام في الأسبوع، فوضع، هذا الصباح، حاسوبه المحمول على طاولة المطبخ مستعداً لإنجاز قائمة طويلة من الأعمال التي عليه إنجازها ولكن، وبعد ثماني ساعات، لم تقصر تلك القائمة كثيراً! ما الذي كان يفعله إذاً، طوال النهار؟

يمكن للعمل من المنزل أن يكون منتجاً للغاية، ولكن، قد تسوء الأمور بشدة، فبدون مساحة مكتب مناسبة وجدول مرتب تبعاً للأولويات وإشراف آني من السهل جداً أن يُصرف انتباه المرء وأن يُنجز القليل القليل- مثلما حدث مع مارك!

سنسبر في هذا المقال طرقاً تجنبنا الوقوع في هذا الشرك وتمكننا من السيطرة على ما يلهينا وتبقينا مهنيين ومنتجين عند العمل من المنزل.

فوائد وتحديات العمل من المنزل

يُنظر للمنزل باضطراد على أنه أكثر مكان منتج للعمل، وجدت إحصائية تمت عام 2019 2019 survey ، لألفٍ وأربعة 1004 من الموظفين بدوام كامل عبر الولايات المتحدة الأمريكية بما فيهم خمسمائة وخمسة 505 موظف يعمل من منزله، أن الموظفين العاملين من منازلهم عملوا بما يقارب 16.8 يوماً أكثر، كل عام، من أولئك الذين عملوا من مكاتبهم.

تتضمن فوائد العمل من المنزل التالي

  • عدم المعاناة من عوامل الإلهاء لحياة المكتب كالاتصالات الهاتفية والاجتماعات والمقاطعات من الزملاء.
  • إمكانية تكييف بيئة عملكم لتوافق تفضيلاتكم وحاجاتكم مما يمكن أن يساعدكم بالبقاء مرتاحين أكثر ويدعمَ معنوياتكم.
  • القيام بالمهام بأكثر الطرق ملائمة لكم مما يتيح العمل بكفاءة أكبر وبإبداع ومتعة أكثر.

ملاحظة:

في تجربة تمت في كتريب an experiment at Ctrip، وكالة سفر صينية مدرجة ضمن بورصة نازداك، تبين أن العمل من المنزل يحسن الأداء بنسبة 13%، من ضمن إيجابيات أخرى، أيضاً، متضمنةً رضاً أكبر عن العمل وتغيباً أقل لطاقم العمل بشكل ملحوظ ودوراناً أقل للموظفين (ترك طاقم العمل لوظائفهم للالتحاق بجهات أخرى).

تحديات العمل من المنزل

هنالك، على أي حال، تحديات كثيرة لأخذها أيضاً بالاعتبار إذا ما أردتم العمل من المنزل:

  • العمل من المنزل له إلهاءاته الخاصة خصوصاً في حال تواجدَ أُناسٌ آخرون بالقرب أو حيوانات أليفة.
  • قد تعانون لتكونوا منتجين في غياب المراقبة.
  • قد يخلق العمل من المنزل حالة ذهنية يكون بها الأفراد “دوماً” مما يجعل الناس تعمل مطولاً وبجهد أكبر.
  • خذوا بالاعتبار فيما إذا كان العمل من المنزل مناسبٌ لكم حقاً. قد يؤمن لكم راحة من جو المكتب المزحوم ولكنه قد يقود إلى مشاعر الوحدة والعزلة على المدى الطويل.

إن كنتم تجدون أن العمل من المنزل مناسب لكم فإن بقية المقال ستوضح كيف تقومون بالأمر بشكل جيد. عليكم أن تخلقوا شروطاً ملائمة وأن تكون لكم أيضاً العادات الصحيحة لتحافظوا على تركيزكم وكفاءتكم عبر كل يوم تعملون فيه من المنزل.

نصيحة:

إحدى الطرق لتجدوا فيما إذا كان العمل من المنزل نافع لكم هي بالقيام بالاختبار النموذجي للسمات الشخصية الخمس الأساسية The Big Five Personality Traits Model test ما يحلل جوانب من شخصيتكم يكون لها التأثير الكبير على نجاحكم، مثل كم تهتمون لإنجاز أموركم بدقة وعلى وجه سليم بالإضافة إلى درجة استقلاليتكم.

طرق الحفاظ على التركيز عند العمل من المنزل

حافظوا على تركيزكم في المنزل

إن ملهيات المنزل، بالإضافة إلى العزلة التي غالباً ما تأتي مع العمل عن بعد، يمكن أن يفقدانكم التركيزfocus، ويؤثرا سلباً على الإنتاجية.

وهذه خمس مفاتيح لمنع ذلك من الحدوث:

حفزوا أنفسكم

يمكن لتقنيات التحفيز الذاتي Self-motivation أن تساعدكم في تعزيز ثقتكم والتفكير بإيجابية وتحديد أهداف واضحة.

قلصوا الإلهاءات

ما الإلهاءات distractions التي تؤثر بكم أكثر الأمر؟ قد تجدون أنفسكم منغمسين بالأعمال المنزلية أو تعانون من مقاطعات العائلة والأصدقاء، قد يكون التغلب على هذه الإلهاءات بسيطاً، ببساطةَ قوموا بإغلاق الباب.

كافئوا أنفسكم

جدوا طرقاً لجعل كل مهمة أكثر إمتاعاً ومجزيةً بذاتها، كما يمكنكم إعطاء أنفسكم “مكافآت” عندما تنجز هذه المهام، كأن تسمحوا لأنفسكم، مثلاً، بتناول قهوتكم الخاصة المفضلة لإتمامكم للمهمة بنجاح.

تحكموا بوسائل التواصل الاجتماعي

فكروا بدقة أي الإشعارات تبقوها وأي منها تضعوها على الوضع الصامت حتى وقت لاحق، حددوا بعض الوقت لتفقد هاتفكم وإذا كنتم ما تزالون تعانون انظروا فيما إذا كانت برامج ك Freedom®أو  Cold Turkey Writer™ تساعدكم في التحكم بوقتكم المصروف على شبكة الإنترنت.

حددوا أهدافكم

بالإضافة إلى الأهداف القصيرة الأمد المتعلقة بالمهمة، عليكم أن تحرصوا على أنكم ملمون بأهداف مهنتكم الأكبرcareer goals وغايتها purpose  التي تكافحون لإنجازها، إبقاء ذلك في البال سيحفزكم لأن تنجزوا أفضل ما لديكم، أينما يكن موقعكم.

اخلقوا فسحة تنفعكم للعمل

إن خلق فسحة فعالة للعمل هو أمر أساسي إذا أردتم البقاء على الطريق الصحيح وإنجاز الأشياء.

اجعلوها مكاناً تستمتعون بقضاء الوقت فيه، لكنكم، مع ذلك، تحتاجون أن تدركوا بأنه مكانٌ للعمل، بعض لمسات “المكتب” قد تشجعكم لتكونوا أكثر إنتاجية ولكنكم مع ذلك ما تزالون تستطيعون إضفاء طابعكم الشخصي على مكان عملكم، بالملصقات المرحة أو الصور العائلية.

تأكدوا من أن بإمكانكم الجلوس مرتاحين، وإلا فإنكم على الأغلب ستجدون العديد من الأعذار للنهوض والذهاب إل مكان آخر! أفضل استثمار تقومون به هو كرسي مكتب من النوعية الممتازة.

التجهيز الآخر المهم هو باب بإمكانكم إغلاقه! من المستحيل تقريباً العمل من المنزل إذا كان هناك آخرون موجودون بالقرب، لذا احرصوا أن يكون لديكم مكان تلجؤون إليه حيث بإمكانكم غلق الباب بوجه الإلهاءات المحتملة.

نظموا أموركم

العنصر التالي الأساسي للحفاظ على تركيزكم أثناء العمل من المنزل هو التنظيم  getting organized .

ابدؤوا بمكتبكم، هل هو كبير بما فيه الكفاية؟ وهل هو مناسب للعمل الذي تقومون به؟

ثم احرصوا على أن يكون لديكم كل ما تحتاجونه بمتناول أيديكم.

من السهل فقدان التركيز إذا كنتم تعملون على العديد من المشاريع بآن واحد، حتى عندما تكونون في المنزل، قسموا عملكم إلى برامج تنفيذ محددة  Action Programsبمواعيد تسليم نهائية معينة لمساعدتكم في البقاء على المسار.

أبقوا مكان عملكم مرتباً، ابذلوا بعض الدقائق في نهاية كل جلسة للتخلص من الأشياء غير اللازمة كالأوراق أو فناجين القهوة الفارغة، نظفوا ما تستطيعون منها عند نهاية اليوم.

نظموا أوقاتكم

تنظيم الوقت الفعال أساسي إذا أردتم الاستمرار بالتقيد بمواعيد التسليم النهائية عند العمل من المنزل.

نظموا واجعلوا للمهمات الأساسية أولوية بعمل قائمة بم ستفعلون  To-Do List سيساعدكم ذلك بتجنب التسويف procrastinating، أو فقدانكم التركيز من خلال التبديل بين المهمات switch-tasking، وسيضيف ميزة أخرى ليومكم.

من الجيد أيضاً أن يكون لكم لائحة “بما بين” المهمات، تكون هذه أعمال صغيرة تأخذ عشر دقائق أو أقل لإنجازها والتي بإمكانكم أن تجدوا لها وقتاً خلال يومكم متى ما سنحت فرصةً لذلك، ولا تنسوا بالتأكيد أن تأخذوا استراحات بانتظام.

راقبوا كم من الوقت تمضون لإنجاز كل مهمة بإعداد سجل للنشاطات activity log، سيدع هذا الأمر مديرك يعلم كيف تصرف وقتك، من المفروض أن يساعدك الأمر أيضاً لترى متى تكون بقمة إنتاجيتك لتقوم بالمهمات المعقدة خلال هذه الأجزاء من اليوم.

نصيحة:

لتعرفوا أكثر عن كيفية تعقب الوقت انظروا إلى مقال الرقابة على الوقت Accounting for Time، قد ترغبون أيضاً بالاطلاع على أدوات أخرى حول إدارة الوقت Time Management، لمساعدتكم في إدارة وقتكم بفعالية عند عملكم من المنزل.

تولوا أمر التواصل

لتبقوا يقظين في المنزل عليكم أن تسيطروا على الاتصالات وإلا قد تبدأ الاتصالات بالتحكم بكم!

جدوا وقتاً مناسباً “للتحقق” مع مدرائكم وزملائكم، يمكن للمشكلات الصغيرة، غالباً، أن تحل بهذه الطريقة ما يتيح لكم العمل بلا مقاطعات فيم بعد.

قد تحتاجون، على الأرجح، التجريب بالاتصالات في الأيام الأولى من عملكم من المنزل، ستريدون تجنب الإلهاءت، ولكن ليس عليكم “الاختفاء”، مع مرور الوقت ستكتشفون الكمية الصحيحة من التفاعل التي تبني ثقة مدرائكم بإنتاجيتكم، وهكذا تتجنبون الإدارة التفصيلية من جانبهم.

إذا كان بالإمكان، قوموا بتوجيه المكالمات الواردة إلى هاتف مكتبكم إلى هاتفكم الخلوي الخاص، ودعوا زملاءكم وعملاءكم ومزوديكم يدركون أفضل طريقة للوصول إليكم في المنزل، بهذه الطريقة، ستكونون قادرين على تلقي الاتصالات المهمة، بل والتبديل إلى وضع خدمة الرسائل عندما لا تريدون أن يتم إزعاجكم.

برامج مثل Slack™ و WhatsApp™ وSkype™ قد تزود وسائل مباشرة أكثر لكم لتتواصلوا مع أعضاء الفريق الآخرين والعكس بالعكس _بإمكانكم وضع حالتكم “مشغول” متى ما تشاؤون.

نصيحة:

البقاء متصلاً قد يكون مدعاةً للتحدي على وجه الخصوص، عندما يعمل أعضاء الفريق الآخرين من المنزل أيضاً. مقال “العمل ضمن فريق افتراضي” Working in a Virtual Team، يقدم نصائحاً حول إدارة الاتصالات والحفاظ على علاقات عمل قوية.

موازنة العمل والحياة

إذا كنتم ما تزالون تجدون أنفسكم فاقدي التركيز عند العمل من المنزل، تأكدوا من أنكم لا تكدون بشكل زائد! قد تكون مقاومة الحاجة إلى الإفراط في التعويض، عن عدم تواجدكم في المكتب، صعبةً، من خلال العمل أطول مما تفعلون عادة أو من خلال تخطي الاستراحات.

لكنه من الضروري المحافظة على توازن صحي بين العمل والحياة healthy work-life balance، قد تساعدكم النصائح الست التالية:

اخلقوا حواجز فيزيائية

جهزوا، إذا كان بالإمكان، مكاناً للعمل يفصلكم عن محيط المنزل، هذا الأمر يجعل من السهل إلغاء الإلهاءات اليومية لحياة المنزل وللابتعاد عن العمل في نهاية اليوم.

عندما تعملون، تصرفوا كأنكم كذلك حقاً!

قد يساعدكم تخصيص ملابس معينة للعمل من المنزل، التهندم للعمل قد يطلق الشرارة الذهنية الصحيحة لليوم (تجنبوا أية غرابة إذا تم الاتصال بكم إلى اجتماع افتراضي وأنتم ما تزالون مرتدين ملابس النوم!)، تجنبوا أيضاً الدخول إلى مناطق محددة من المنزل لتدركوا متى تكونون في “وضع العمل” ومتى لا تكونون كذلك.

ليكن لديكم فترات غير مسموح بها للتكنولوجيا

تكون أجهزة الحاسب المحمول والهواتف النقالة فعالةً جداً للبقاء على تواصل مع الزملاء ولكنها تجعلنا نشعر وكأننا “نعمل دوماً” قد يقود هذا الأمر إلى التوتر stress والإنهاك burnout، لذا حاولوا أن تحددوا فترات خالية من التكنولوجيا تكون فيها أجهزة العمل ممنوعة كأوقات الوجبات والعطل والساعتين قبل النوم من كل يوم، لتجنب اضطرابات النوم.

اضبطوا منبهاً بأوقات الاستراحة

الاستراحات القصيرة المنتظمة يمكن لها أن تساعد بالحفاظ على الطاقة والتركيز، حاولوا أن تضبطوا مؤقتاً بعد تنازلي ريثما تقومون بساعة عمل، حالما ينطلق المنبه كافئوا أنفسكم باستراحة لمدة خمس أو عشر دقائق لصنع القهوة أو لاستنشاق بعض الهواء النقي، من المهم جداً ان تغادروا مكانكم خلال النهار، انظروا هذا المقال حول تحسين الصحة والسلامة البدنية في العمل Improving Health and Physical Well-Being at Work، من أجل نصائح حول كيفية إدخال نشاط إلى نظامك.

ذكروا أطفالكم بأن يدعوكم تعملون!

تأكدوا من أن لديكم أطفالاً يمكن الاعتماد عليهم وذكروهم بأنكم حينما تكونون في المكتب فلا يجوز إزعاجكم، وعلى أي حال، لا تكونوا قاسين جداً فيم يخص هذا الأمر، فأحد متع العمل من المنزل تواجدكم في المنزل عند عودتهم من المدرسة.

تنقلوا إلى مكتبكم المنزلي!

خذوا بعين الاعتبار أخذ نزهة قصيرة قبل البدء بيوم العمل، يمكن لنزهة عشر دقائق حتى أن تنشطكم وتساعدكم في خلق استراحة ما بين المهمات المنزلية ومهمات العمل.

النقاط الأساسية

كما أن هناك العديد من الإيجابيات للعمل من المنزل، هناك العديد من التحديات أيضاً، كالبقاء متيقظين والقيام بأفضل ما لدينا.

  • جدوا طرقاً لتحفيز أنفسكم للعمل بإيجابية وإنتاجية، حددوا الأمور التي من الممكن أن تلهيكم واتخذوا الإجراءات لمواجهتها، جهزوا مكاناً للعمل مريحاً ومناسباً لعملكم وافعلوا ما بوسعكم للحد من المقاطعات.
  • نظموا يومكم بوضوح كما لو أنكم تعملون من المكتب بما في ذلك السماح لأنفسكم ببعض الاستراحات، استغلوا وقتكم من خلال قائمة بما عليكم إنجازه وإدارة إلهاءات حياة المنزل.
  • أبقوا خطوط الاتصال بينكم وبين مدرائكم وأعضاء الفريق الآخرين، ولكن أوضحوا الأمر عندما لا تريدون أن يتم إزعاجكم.
  • إنجاز العديد من المنزل قد يكون مثيراً للمشاكل بقدر ما هو إنجاز القليل! لذا اجعلوا فترات تقولون فيها لا للتكنولوجيا ولأجهزة العمل وخذوا استراحات منتظمة وليكن لديكم باب يمكنكم إغلاقه بوجه العمل في نهاية اليوم.

المصدر

ترجمة: د. ريم سلمان

تدقيق: م. هبة الله الدالي

تصميم الصورة: علي بالوش

Leave a Reply