" data-navigation-offset="75px" >

أشهر7 أخطاء في كتابة السيرة الذاتية

إن كتابة طلب العمل المثالي تستغرق وقتاً ، وبعد قيامك بالعمل الشاق ، لمن المحبط أن تفكّر أنّه من الممكن أن ترفض سيرتك الذاتية عند
أول حاجز بسبب خطأ سهل التجنّب.
بينما يمتلك الكثير منّا فكرة ما عن كيفيّة كتابة السيرة الذاتية، يكون من المفاجئ سهولة الوقوع بأخطاء أساسيّة .
و إن لم تكن على دراية بهم ,قد يكلفك ذلك عملك!

لنتعرف سوية على أكثر 7 أخطاء شائعة عند كتابة السيرة الذاتية:

  1. سوء التنسيق
  2. الفشل في تصميم الطلب الخاص بك
  3. الأخطاء الإملائية
  4. الكذب
  5. نقص الأدلة
  6. عدم تفسير الأسباب
  7. تجاهل الفجوات في تاريخك المهني
  1. سوء التنسيق

السير الذاتيّة التي لا تكون واضحة و سهلة القراءة تكون غير جذّابة بالنسبة لصاحب العمل .

يقضي أصحاب العمل وسطيّاً حوالي 8 ثواني لمراجعة كل سيرة ذاتية – تاركين لك القليل من الوقت لتترك انطباعاً أوليّاً جيداً.

لذلك من الأفضل أن تبقي سيرتك الذاتيّة مختصرة ليتمكن القارئ من استيعابها بسرعة.

 يجب على القالب الذي تختاره عند كتابة سيرتك الذاتية أن يكون ملفتاً ولكن مرتّباً وحاول تجنّب التصاميم المربكة ,و انتبه لعدم استخدامك خطوط و أحجام مختلفة.

استخدم خطّاً بحجم منطقي ( ليس أقل من 10 ) ، مع ترك هوامش عادية ، تأكد من وجود عدد جيد من المسافة البيضاء ، قم باستخدام النقاط المهمة عوضاً الفقرات والجمل الكاملة عند القدرة على ذلك ،مثلاً : مستشار كاسي ليونغ , مستشار موارد ل Penguin Random  House UK .

قبل أن تقوم بطباعة أو تقديم سيرتك الذاتيّة ، قم بحفظها واقضِ بعض الوقت بعيداً عنها. 

عد للاطلاع على سيرتك الذاتية لمرة ثانية لتدقيق كيفيه ظهورها على شاشة حاسبك. ” مشوشة ,غير منظمة ,فوضوية ,هي ثلاث صفات يجب ألّا تتواجد في سيرتك الذاتية .

  1. الفشل في تصميم الطلب الخاص بك

عندما يتعلق الأمر بالسير الذاتّية، لا يوجد حجم واحد يسع الجميع. 

كل شيء تقوم بوضعه يجب أن يكون مخصّصاً للشركة و المنصب الذين تريد التقديم عليهما. سيسهّل هذا الشيء على المجنِّدين رؤية أنّك المرشح المثالي.

 بإمكان المدققين بسرعة معرفة اذا ما كنت قد قمت بتقييم متطلبات العمل بشكل كافي. تقييم أيّ من مهاراتك تناسب تخصيصات العمل بشكل على نحو فعّال ستعطيك أفضل فرصة للنجاح.

“لا تخف من إزالة التجارب غير ذات الصلة” ، “حتى إذا كنت تتقدم بطلب للحصول على أدوار مماثلة مع منظمات مختلفة ، فتحقق من متطلباتها المحددة وقم بتعديلها وفقًا لذلك.”

. “السيرة الذاتية هي أداة تسويقية لك. إنها (مختصر فلمك) ، مع كل الأشياء الأكثر صلة بكل وظيفة معينة تتقدم لها. قد يكون لديك سيرة ذاتية رئيسية بها كل شيء ، ولكن يجب عليك تخصيص ما ترسله لكل طلب ، خاصة إذا كنت تتقدم لمجموعة متنوعة من الوظائف في قطاعات مختلفة. “

  1. الأخطاء الإملائية

لا توجد أعذار للأخطاء الإملائية – حتى لو لم تكن الإنجليزية هي لغتك الأولى. تعد السيرة الذاتية الخالية من الأخطاء أمرًا حيويًا في عرض دقتك والاهتمام بالتفاصيل ، لذلك تحقق من كل شيء – حتى تفاصيل الاتصال الخاصة بك. قم بتدقيق سيرتك الذاتيّة إملائيّاً ومراجعتها بنفسك ,قبل الطلب من الآخرين إلقاء نظرتهم الناقدة على المستند.

قلل من خطر ارتكاب الأخطاء من خلال أخذ وقتك الذي تحتاجه – لا تترك كتابة سيرتك الذاتية حتى اللحظة الأخيرة. يتم رصد النماذج التي صنعت بسرعة بسهولة جداً ويتم التخلص منها بسرعة، فنادراً ما يتم التسامح مع أخطاء الإهمال. تجنب الرفض الذي لا داعي له من خلال التدقيق ببطء ودقّة.

حتى بالنسبة للوظائف التي لا تتضمن الكتابة ، فأنت تريد أن تحقق أفضل انطباع.

  1. الكذب

عندما تحاول دخول المجال ، وإقناع أصحاب العمل المحتملين ، فمن المغري أن تكون اقتصاديًا مع الحقيقة ، لأن من سيتفحصّها ، أليس كذلك؟

خطأ. من السهل إثبات الوقائع في سيرتك الذاتية ، لذا لا تفترض أبدًا أن أصحاب العمل لن يقوموا بعمل استعلامات لإثبات ذلك.

إعطاء علامتك في الجامعة  ,الادعاء أنك قد التحقت بالجامعة بينما أنت لم تفعل ذلك في الواقع , الكذب بشأن وظيفتك الحالية أو تزيين فترة من الخبرة في العمل لن يفيدك على المدى الطويل.

في أحسن الأحوال ، ستكون أكاذيبك واضحة وسيتم رفض سيرتك الذاتية. في أسوأ الأحوال ، قد تتم دعوتك لإجراء مقابلة حيث سيحدث أحد أمرين ,ستوقع نفسك ,أو سوف يتم سؤالك أسئلة لا تستطيع الإجابة عنها.

 ماذا يمكن أن يكون أسوأ من إحراج نفسك في مقابلة؟ ماذا عن الذهاب إلى السجن؟ الكذب على سيرتك الذاتية هو جريمة جنائية.

بدلاً من أن تستخدم وقتك وطاقتك لتلفيق حقائق نصف كاملة وافتراءات افتراضية ، استخدمها بدلاً من ذلك لتسويق المؤهلات والمهارات والخبرات التي لديك بالفعل.

  1. نقص الأدلة

من السهل تقديم عبارات عامة فارغة على سيرتك الذاتية عندما تحاول تحقيق موعد نهائي ضيق لطلبك. ومع ذلك ، فإن الفشل في إثبات مهاراتك وإنجازاتك وتجاربك بفعالية قد يكون خطأً كبيراً.

 يجب عليك تحديد نجاحاتك كلما كان ذلك ممكنًا – ولكن ليس على حساب قابلية قراءة السيرة الذاتية.  , الكتابة بإيجاز ولكن بشكل ذو مغزى أمر بالغ الأهمية ، لأن هذا عنصر أساسي في العديد من وظائف الخريجين.

 لا ينبغي عليك التركيز فقط على الأشياء التي قمت بها ، ولكن أيضًا على الأشياء التي حققتها. “على مستوى المبتدئين ، هناك احتمالات كبيرة أنّ تجربتك السابقة كانت مؤقتة أو تطوعية أو بدوام جزئي ، مع واجبات قد تشمل” مسح الأرضية “أو” تصنيف وإدخال البيانات “. تريد أن تشير إلى طرق أخذت بها تلك الواجبات وتجاوزتها لإحداث فرق. على سبيل المثال ، قد يكون ما سبق هو “اختصار متوسط ​​وقت الإغلاق مع التنظيف الفعال” أو “إبقاء المكتب يعمل بسلاسة مع إدخال بيانات سريع”.

  1. عدم تفسير الأسباب

لا يكفي مجرد ذكر بيانات الاعتماد الخاصة بك ؛ عليك إلى إثباتها من خلال تبرير سبب اختيارك القيام ببعض الأنشطة من حيث تطويرك الشخصي والمهني. يجب عليك بعد ذلك توضيح المهارات الناتجة التي اكتسبتها. 

على سبيل المثال ، من المهم للغاية مناقشة أنشطتك الخارجة عن المناهج الدراسية – حيث على فرض أنّك قد أوليت اهتمامًا خاصًا بأي مناصب المسؤولية التي تشغلها وتوضح ما أخذته من التجربة.

كقاعدة عامة ، تمنحك السير الذاتية المتوسطة “ماذا” – على سبيل المثال ، الشهادات أو الوظائف التي حاذها هذا الشخص. تقدم السير الذاتية الرائعة أيضًا “لماذا” – على سبيل المثال ، لماذا اختار هذا الشخص تلك الدرجة أو المجتمع.

  1. تجاهل الفجوات في تاريخك المهني

الفجوات في تاريخ التوظيف شائعة إلى حد ما ونادراً ما تمثل مشكلة طالما يتم شرحها.

لا داعي للقلق بشأن الفجوات التي تدوم حوالي أسبوعين ، ولكن إذا كنت قد توقفت عن العمل لعدة أشهر (أو حتى سنوات) ، فأنت بحاجة إلى توضيح السبب بوضوح ودقة. سيتم النظر في أي تغيب غير مفسر بهذا الطول بشك من قبل أرباب العمل المحتملين ، وسوف يعطي الانطباع بأنك كنت خاملاً خلال هذا الوقت.

لا تخف من السماح لأصحاب العمل الجدد  بمعرفة أنك استغرقت بعض الوقت للتطوع ، أو الاعتناء بأقارب مريض أو السفر حول العالم. لا يوجد أي عار في إبلاغ أصحاب العمل بفترة تقضيها خارج العمل بسبب مرض أو حالة طبية أو التكرار.

ستتمكن من شرح أي ثغرات في سجل عملك في رسالة الدوافع الخاصة بك. 

 

المصدر: https://www.prospects.ac.uk

ترجمة: كرم شامي.

تدقيق لغوي: زبيدة سلمان.

تصميم الصورة: هيا قيراطه.

Leave a Reply