" data-navigation-offset="75px" >

ما هي رسالة الدوافع (Cover Letter) !

تُعدّ رسالة الدوافع الموجزة والملفتة للانتباه جزءاً أساسيّاً من أي طلب توظيف. ألقِ النظر على الأمثلة
المتوافرة لدينا للاطلاع والتّعرّف على كيفيّة كتابة رسالة دوافع ناجحة.

ما هي رسالة الدوافع؟
إنَّ رسالة الدوافع عبارة عن مستند يُرسل مع السّيرة الذّاتيّة عند التقدّم بطلب توظيف حيث أنّها تُمثّل مقدّمة شخصيّة
وتساعدك في قبول طلبك. إنَّها هامّة لكونها تتيح لك فرصة الشّرح لصاحب العمل لمَ أنت المرشح الأفضل لهذه الوظيفة حيث
يمكنك القيام بذلك عن طريق تسليط الضوء على المهارات والخبرات ذات الصلة؛ لذلك خذ بعين الاعتبار أنّه يجب عليك دائماً
كتابة رسالة دوافع خاصّة بكل وظيفة تتقدّم إليها.
لا ينبغي الخلط بين رسالة الدوافع وبين البيانات الشخصيّة لسيرتك الذّاتيّة، فيجب أن تكمل رسائل الدوافع سيرتك الذّاتيّة لا أن
تكرّرها. فيما يخص طول رسالة الدوافع، أجمع أصحاب العمل عموماً على أنّ رسالة الدوافع كلما كانت أقصر كلما كانت
أفضل. فعادةً من المُفضَّل أن تتألف رسالة الداوفع من ثلاث إلى خمس فقرات قصيرة دون أن تتجاوز صفحة A4 واحدة.
إنْ كنت ترسلها إلكترونياً، ضع نص رسالة الدوافع ضمن البريد الإلكتروني المُرسل بدلاً من إرسالها كملف مرفق وبذلك تتجنب
التعرّف عليها من قبل فلاتر الرسائل الإلكترونيّة التطفليّة.
يجب دائماً أن يتضمن طلب التوظيف رسالة دوافع إلّا إذا ذُكر غير ذلك في إعلان التوظيف.

كيف تكتب رسالة دوافع؟
اجعل رسالة الدوافع الخاصة بك مختصرة، وتأكد من أنّها تشدّد على أهليّتك لهذه الوظيفة. يمكن أن تُجزّأ رسالة الدوافع إلى
الأقسام التالية:
● الفقرة الأولى – يجب أن يُوضِّح البيان الافتتاحي سبب قيامك بكتابة الرسالة. لذا ابدأ بالإشارة إلى الوظيفة التي تتقدّم
لها، وأين رأيت الإعلان عنها ومتى بإمكانك البدء.
● الفقرة الثانية – يجب أن تتضمّن سبب كونك مناسباً لهذه الوظيفة، والأمر الذي جذبك إلى هذا النوع من العمل، وسبب
اهتمامك بالعمل لدى هذه الشركة بالإضافة إلى ما يمكنك تقديمه للمؤسسة.
● الفقرة الثالثة – هنا عليك تسليط الضوء على الخبرة ذات الصلة بالوظيفة وإظهار كيف تتوافق مهاراتك مع المتطلبات
المحددة لتوصيف الوظيفة. كما يمكنك تلخيص أي نقاط قوة إضافيّة لديك وشرح كيف يمكنك توظيفها فيما يفيد هذه
الشركة.
● الفقرة الأخيرة – استخدم الفقرة الختاميّة لتصل رسالتك. لذا أكّد مجدّداً اهتمامك في هذا الدور وعبّر عن رغبتك
بمقابلة شخصيّة. علماً أنّه هنا المكان الأنسب لذكر الأوقات التي لا تكون فيها متوافراً. ثُمّ أنهي هذه الفقرة بشكر
صاحب العمل وعبّر عن تطلّعك لتلقي الرد.
بمجرد الانتهاء من قراءة المستند وحذف أيّة كلمات وجمل غير ضروريّة، لا تلجأ إلى ملء الفراغ بتكرار ما جئت على ذكره
مسبقاً في سيرتك الذّاتيّة.

كيف توجّه رسالة الدوافع؟
حاول دائماً توجيه رسالة الدوافع الخاصّة بك مباشرةً إلى الشخص الذي سيقرأها. خذ بالحسبان أنك ستتلقى رداً على الأرجح في
حال وجّهت الرسالة إلى الشخص المناسب.
عادةً ما تتضمّن إعلانات التوظيف اسم جهة الاتصال، ولكن في حال حدث العكس يجدر بك أنْ تأخذ الوقت الكافي لمعرفة الجهة
الواجب توجيه الرسالة إليها. فيمكنك القيام بذلك من خلال البحث في موقع الشركة على الإنترنت للحصول على تفاصيل حول
مدير التوظيف أو بدلاً من ذلك يمكنك الاتصال بالمؤسسة لتسأل إلى من يجب توجيه الرسالة. لذا لا يخيفك القيام بذلك، فالعديد
من أصحاب العمل يقدّرون استغراقك هذا الوقت والجهد والمبادرة للقيام بذلك.
إنْ كنت تعاني لتجد جهة اتصال محدّدة، يمكنك استخدام إحدى عبارات التحيّة العامّة مثل:
● سيدي العزيز/ سيدتي العزيزة
● عزيزي مدير التوظيف
● عزيزي مدير الموارد البشريّة
ومع ذلك، يجب استخدام عبارات التّحيّة العامّة فقط بعد استنفاذ طرق البحث عن جهة اتصال محددة.
تعتمد خاتمة رسالة الدوافع الخاصّة بك على توجيهك إيّاها فإنْ ضمّنتها جهة اتصال محدّدة اختتم الرسالة باستخدام "مع فائق
التقدير" وإنْ استخدمت تحيّة عامّة أنهيها باستخدام "المخلص".

أمثلة عن رسائل الدوافع
● نموذج رسالة الدوافع – اكتشف كيف تصيغ رسالة الدوافع المثاليّة.
● رسالة الدوافع التأمليّة/ المضاربة – أحياناً قد تكون طلبات التوظيف التأمليّة وسيلةً فعالة لخلق فرصة وظيفية.
اكتشف ما يجب عليك تضمينه في هذه الأنواع من طلبات التوظيف.
● رسالة الدوافع الخاصّة بخريج الماجستير – اكتشف كيف تقدّم مؤهلاتك في مرحلة ما بعد التخرج لأصحاب العمل.
● رسالة الدوافع الخاصّة بالباحث عن عمل دونما أيّة خبرة – اقرأ كل شيء حول كيفيّة تقديم نفسك لصاحب العمل إنْ
لم تكن لديك أيّة خبرة عمل ذات صلة مباشرة.
● شرح وجود فجوة في سيرتك الذّاتيّة – يتوجّب عليك دائماً توضيح الثغرات الكبيرة في سيرتك الذّاتيّة فتتيح لك رسالة
الدوافع هذا الأمر. تعرف على كيفية القيام بذلك.
● رسالة الدوافع لتغيير المهنة – تعلّم كيف تنشأ رسالة دوافع لتشرح فيها أسبابك لتغيير المهنة.
● رسالة الدوافع الخاصّة بخريج دولي – إنْ كنت ترغب في العمل في الخارج، ألقِ نظرة على رسالة الدوافع الخاصة
بطالب دولي يتقدّم بطلب للحصول على وظيفة في المملكة المتحدة وطبّق هذه المبادئ على البلد الذي تختاره.
● الإفصاح عن عجز – لست ملزم قانوناً بالإفصاح عن عجز ولكن إن أردت ذلك سيوضّح مثالنا عن رسالة الدوافع
كيف يمكنك القيام بذلك.

5 نصائح لرسالة دوافع مثاليّة
غالباً ما يتلقى أصحاب العمل كثيراً من الطلبات لكل وظيفة شاغرة، لذا تحتاج إلى التأكد من أنّ رسالة الدوافع الخاصّة بك

تعكس انطباعاً دائماً للأسباب الصحيحة. فيما يلي بعض النصائح لزيادة فرص النجاح:
1. خصّصها تبعاً للمؤسسة – يجب عليك إعادة كتابة رسالة الدوافع الخاصّة بك في كل مرة تتقدم فيها للحصول على
وظيفة من أجل استهداف الشركة حيث أنَّ إرسال رسالة عامة لجميع طلبات التوظيف نادراً ما يؤدي إلى نتائج إيجابيّة
كما يمكن للقائمين على التوظيف تمييز افتقادك الوقت والجهد من على بعد ميل واحد.
2. دقّقها – لا تعتمد أبداً على برنامج التدقيق الإملائي الحاسوبي لاكتشاف كل خطأ بل اطبع رسالة الدوافع الخاصّة بك
وتحقق من خلوّها من الأخطاء الإملائيّة والنّحويّة قبل أن تمررها لأحد أفراد العائلة أو صديق ليتفحّصها. تأكد أيضاً
من صحة معلومات الاتصال الخاصة بك واسم الشركة.
3. نسّقها – إنَّ طريقة عرض رسالة الدوافع خاصّتك مهم جداً لذا ستحتاج إلى تنسيقها بشكل صحيح ومناسب. تأكّد أنّ
المستند مرتّب ومنظّم قدر الإمكان، واستخدم نفس الخط والحجم الذي تستخدمه في سيرتك الذّاتيّة وفي حال
سترسلها عبر البريد أو ستسلّمها بنفسك احرص على استخدامك ورق أبيض عادي جيّد النوعية للطباعة.
4. عرّف ميّزاتك الفريدة – كن إيجابيّاً بشأن ما لديك لتقدّمه، وحدد بوضوح كيف تلبّي مهاراتك وخبراتك تلك المطلوبة
في التوصيف الوظيفي. وأثبت لم أنت المرشح المثالي.
5. أدرج أمثلة – ادعم ادعاءاتك في رسالة الدوافع الخاصّة بك بأدلّة أو أمثلة حقيقيّة تظهر كيف ومتى قد وظّفت مهاراتك وخبراتك هذه.

ترجمة: رنيم محمد

تدقيق لغوي : زبيدة سلمان.