" data-navigation-offset="75px" >

كيف نستطيع ربط خريجي الجامعات السورية بسوق العمل؟

هل كل خريج في عمله المناسب؟ وهل كل صاحب عمل لديه الخريج المناسب ؟

وانطلاقاً من فكرة :” الشخص المناسب في المكان المناسب “، تم اقتراح إنشاء موقع ويب وطني لمساعدة الخريجين السوريين في إيجاد فرصة عمل أو عمل حر/ ريادة الأعمال أو لمتابعة المزيد من الدراسة المتعلقة بهذا الموضوع.
كان هذا كواحدة من نتائج الاطلاع على الروابط بين التعليم العالي وسوق العمل في سورية،.

هذا الموقع سيقوم بمساعدة الشركات والمؤسسات الصناعية السورية في الأنشطة المتعلقة بتوظيف الخريجين.
و سيساهم استخدامه في رفع كفاءة بحث الخريج عن فرصة عمل وكذلك أنشطة التوظيف بالنسبة لصاحب العمل، بالإضافة إلى المساهمة في تنمية الاقتصاد المحلي والوطني.

كيف نشأت الفكرة ؟

جاءت التوصية بإنشاء الموقع الوطني بدعم من قبل فريق مركز التوجيه المهني في الجامعة، الذي اجتمع في جامعة البعث، حمص، في 14 آذار 2011.

وكيف سيتم الربط بين وزارة التعليم العالي وسوق العمل؟

زاد الوعي بشكل كبير حول رغبة أصحاب الأعمال والقطاع الخاص بروابط أقوى مع التعليم العالي وذلك للمساعدة في تهيئة الطلاب بشكل أفضل لدخول عالم الأعمال، وكذلك لجعل المناهج التعليمية وطرائق التدريس ذات صلة أكبر فيما يتعلق بالاقتصاد. لذا فإن مشاركة أصحاب الأعمال تعتبر الآن حاسمة في إعادة صياغة المناهج التعليمة.

كما أن وزارة التعليم العالي تدرك الآن بأن الارتباط بين سوق العمل والتعليم العالي ضعيف جداً، ليس فقط من ناحية ارتباط المناهج وطرائق التدريس مع الواقع الحالي لسوق العمل، ولكن ايضاً من ناحية تسهيل إيجاد عمل من قبل الخريجين.
لذلك فإن مجلس التعليم العالي التابع للوزارة تبنى وضع سياسة لربط التعليم العالي مع سوق العمل. كما أصدر المجلس تعليمات موجهة للجامعات بإنشاء مراكز للتوجيه المهني بالإضافة إلى إجراءات أخرى كالفترات التدريبية للمساعدة في تحقيق هذه السياسة.

كيف سيعمل الموقع الوطني على دعم مراكز التوجيه المهني في الجامعة؟

إن تطوير مراكز التوجيه المهنية يشكل تحديات كبيرة للجامعات كونه مفهوم ونشاط مبتكر بالنسبة لمعظمها. الموقع الوطني المقترح سيعمل كداعم لتطوير خدمات المراكز الجديدة في الجامعات:

● إن محتوى موقع الويب الوطني هو شائع وذو صلة وثيقة بعمل جميع مراكز التوجيه المهني.

● اقتصادي: يوفر الجهد، كل جامعة تقوم بتطوير موقع الويب الخاص بمراكزها.

● يعد طريقة أسرع لتطوير محتوى مواقع الويب المهنية أكثر مما يمكن تحقيقه من قبل أي جامعة بمفردها.

● يتيح الوصول المحلي، الوطني والدولي إلى المعلومات المهنية وتقديم النصائح للطلاب والخرجين.

● سيقدم معياراً لعمل المراكز المهنية في كل جامعة بمفردها، وسيعمل كدليل للمراكز من أجل إدارة نشاطاتها بشكل أفضل، بما في ذلك موقع الويب الخاص بالجامعة.

ماذا يقدم لأصحاب العمل؟

إن أصحاب العمل في سوريا غالباً ما يشتكون من المعرفة القليلة للخريجين عن واقع الوظائف وسوق العمل. هذا الموقع سوف يقدم:
❖ السماح لأصحاب العمل ومنظمات الأعمال والجمعيات المهنية بجعل طلاب الجامعات يطلعون على حقائق سوق العمل من خلال توفير فكرة او نظرة عن الشركات والمؤسسات الصناعية وتفاصيل عن نشاطات العمل في مختلف المهن.
❖ مساعدة أصحاب العمل في أنشطة التوظيف من خلال توفير وصول إعلانات الوظائف إلى أكبر نطاق من الخريجين.
❖ تحسين جودة عملية التوظيف من خلال تمكين الطلاب من تقديم طلبات توظيف أفضل وتقديم أنفسهم بشكل أفضل في المقابلات، والحصول على معرفة واقعية حول الوظائف التي يتقدمون لها والشركات المقدمة للوظائف.

ما هي الأبعاد المحلية والوطنية لهذا الموقع؟

سيكون للموقع أبعاد ومعلومات محلية ووطنية. كل مركز مهني جامعي من المتوقع أن يساهم بمعلومات على المستوى المحلي في الموقع الوطني. يمكن لأصحاب الأعمال ومنظمات الأعمال المساهمة في المعلومات والإعلانات المحلية والوطنية.

ما هو محتوى موقع الويب وكيف تم تنظيمه ؟

لتحقيق أهداف الموقع، من المقترح تنظيم محتواه ضمن ثلاث أقسام رئيسية: العمل، المعلومات، التوجيه (انظر الجدول المرفق بهذه المذكرة):
● قسم العمل: يهدف إلى تهيئة الطلاب للبحث عن الوظيفة، تقديم طلبات التوظيف وإجراء المقابلات بالإضافة إلى منح أصحاب العمل إمكانية الإعلان عن الوظائف الشاغرة لأكبر عدد من الخرجين.
● قسم المعلومات: يهدف إلى تعميق معرفة الطلاب بالوظائف والقطاعات الصناعية، بالإضافة إلى مزيد من الدراسة والتدريب داخل البلاد وخارجها. يمكن لأصحاب الأعمال ومنظمات الأعمال تقديم مساهمات مهمة لإنشاء بنك المعرفة المهني هذا من أجل الطلاب.
● قسم التوجيه: تم تصميمه لمساعدة الطلاب في التخطيط لحياتهم المهنية واتخاذ خيارات مفيدة.

وحسب استراتيجية إنشاء موقع الويب؛ مما يتكون ؟

(1) التشاور مع أصحاب المصلحة الرئيسيين (أصحاب العمل: الغرف والجمعيات، الطلاب والهيئات الطلابية، العاملون في مراكز التوجيه المهنية الجامعية، وزارة التعليم العالي، الهيئات الحكومية الأخرى ذات الصلة).
(2) تنقيح وإعداد الاقتراح.
(3) التفاوض على اتفاقيات الشراكة والأدوار (الاستضافة، التمويل، الإدارة، التحكم، الاستدامة).
(4) التطوير التقني وتطوير المحتوى.
(5) الاختبار التجريبي.
(6) التشغيل/ البدء.

/الموقع الوطني لإمكانية توظيف الخريجين السوريين/

ترجمة: م.زينة جوني.

تدقيق لغوي: زبيدة سلمان.

Leave a Reply